اقتصاد

المركزي: لا نحضّر لطرح ورقة الـ10 آلاف ل.س

الاقتصادي – سورية:

 

نفى “مصرف سورية المركزي” ما يشاع عن وجود تحضيرات لطرح ورقة نقدية جديدة من فئة 10,000 ليرة سورية، واعتبرها “شائعات هدفها زعزعة الثقة بالعملة الوطنية، وتصب في مصلحة المضاربين”.

وأكد المصرف أن إصدار الفئات النقدية مبني على دراسة واقع الاقتصاد الوطني ومتطلباته من الجانب النقدي، وبما ينسجم مع نمو الإنتاج المحلي، وذلك من خلال متابعته للأسواق، وتأمين حاجات التداول من كل فئات الأوراق النقدية.

وأهاب المصرف المواطنين “بتوخي الحذر من الشائعات التي تستهدف مدخراتهم، سواء تلك التي تبثها صفحات التواصل الاجتماعي أو بعض المحللين ممن يدعون الخبرة”.

ودعا المركزي وسائل الإعلام إلى ضرورة الاعتماد في كل ما يتعلق بالسياسة النقدية وإجراءاتها على موقعه الإلكتروني الرسمي، ووسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به.

وقبل أيام، أعلن المركزي اتخاذ مجموعة إجراءات للتدخل في سوق القطع الأجنبي وتحقيق التوازن فيه، بالتعاون مع الجهات المعنية، مؤكداً استمراره بعملية تدخل متعددة الأوجه واستخدام أدواته لتحقيق استقرار العملة المحلية والحفاظ عليها.

وأهاب المركزي المواطنين وأصحاب الفعاليات الاقتصادية بعدم الانجرار خلف “الشائعات”، التي ترافقت مع طرح فئة الخمسة آلاف ليرة سورية، والهدف منها التهويل للتخلي عن العملة الوطنية، حسب كلامه.

وفي 24 كانون الثاني 2021، طرح “مصرف سورية المركزي” ورقة الـ5 آلاف ليرة للتداول، وبيّن أنه قام بطباعتها منذ 2019، واليوم أصبح الوقت ملائماً لطرحها، لتسهيل المعاملات النقدية وتخفيض تكاليف طباعة العملة ومواجهة آثار التضخم، حسبما ذكر.

وبعد طرح الفئة الجديدة، نفى مدير الخزينة في المركزي إياد بلال، ما يشاع عن انهيار العملة، وأكد أنه طرحها يحقق الوفر للاقتصاد من خلال توفير تكاليف طباعة الأوراق النقدية، وتسهيل التداول بين المواطنين وسهولة التخزين.

وأضاف بلال حينها، أن كمية الأوراق النقدية التي ستطرح للتداول من الفئة الجديدة ستساوي كمية الفئات النقدية التالفة التي ستُسحب من التداول، ولن يكون هناك عرض نقدي أكبر من العرض النقدي الحالي، وبالتالي لن يكون لها أي آثار تضخمية.

الكاتب : Ghalia Sharaf
الموقع :aliqtisadi.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-02-25 11:32:10

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى