عين على العدو

بعثة إسرائيلية تضم وزير الاستخبارات تزور مصر الأسبوع المقبل

كشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن زيارة مرتقبة تقوم بها بعثة إسرائيلية تضم وزير الاستخبارات إلى مصر الاثنين المقبل.

وأكدت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية “كان”، الجمعة، أن “بعثة إسرائيلية تضم وزير الاستخبارات إيلي كوهين، ستزور مصر الأسبوع القادم، وستقوم بإجراء مباحثات مع مسؤولين مصريين، وسيشارك في البعثة عدد من ممثلي الشركات التجارية الإسرائيلية؛ بهدف دفع التعاون الاقتصادي بين الجانبين”.

وزعمت أن “تنظيم البعثة تم بدون إبلاغ الجهات الحكومية ذات الصلة، وبدون عمل تنظيمي للموظفين المختصين بالموضوع”، موضحة أن “من قام بتنسيق الرحلة هو مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، بطلب من وزير الاستخبارات كوهين، وبدون علم الجهات ذات الصلة في باقي الوزارات المختلفة”.

وبحسب ما نقله موقع “i24” الإسرائيلي، أفاد تقرير “كان”، أن هذه البعثة تضم أيضا عضو “مجلس الأمن القومي المعروف باسم ماعوز ومجموعة من رجال الأعمال”.

 


اقرأ أيضا:
 هل يمهد التطبيع مع الاحتلال لتشكيل حلف ناتو عربي إسرائيلي؟

ونقلت “كان” عن مصادر مصرية مطلعة، أن “السفيرة الإسرائيلية في مصر علمت بشأن البعثة فقط بعد تشكيلها، وتضم البعثة ممثلين لعدد من الشركات التجارية، بهدف توثيق التعاون التجاري مع مصر، ومشاركتهم كانت بدون علم وزير الاقتصاد عمير بيترتس، الذي غضب من الخطوة وقام بإجراء محادثات مع رئيس مجلس الأمن القومي حول الموضوع”.

وعقب هذا الجدال، أُجريَ اجتماع بين المدير العام لوزارة الاستخبارات والمدير العام لوزارة الاقتصاد، من أجل تنسيق المواضيع التي سيتم طرحها أمام المصريين وتحديد توزيع الأمور”.

وبحسب زعم مقربين من كوهين، فإن “الزيارة هي نتيجة علاقة مباشرة له مع نظرائه المصريين، وهم بدورهم يتعاملون مع مواضيع مدنية، وليس فقط مواضيع استخباراتية”.

وذكر مسؤول مطلع لـ”كان”، أنه “من الأفضل لمن ينتقد مبادرات لتعزيز التعاون السياسي والاقتصادي مع دول الجوار، أن يستثمر هذا المجهود بطرح مبادرات من قبله ودفعها”.

الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-03-05 13:20:55

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى