عين على العدو

تقرير: الرياض وتل أبيب تريدان المشاركة بصياغة أي اتفاق نووي

كشف تقرير عبري عن تحذير مسؤولين في الديوان
الملكي السعودي، من عودة إدارة بايدن للاتفاق النووي مع إيران، بالصيغة القديمة
قبل انسحاب واشنطن، مشددين على أن المملكة و”إسرائيل” ينبغي مشاركتهما
في صياغة أي اتفاق جديد.

ونقل التصريحات روعي كايس مراسل الشؤون
العربية في قناة “كان11” العبرية الرسمية، وأشار إلى قول المسؤولين
السعوديين إن: “الرياض اليوم ليست هي قبل سنوات قليلة، ولن تعود لأسباب
مفهومة للاتفاق النووي في شكله السابق، بحيث تمنح إيران مئات الملايين من
الدولارات لنشر إرهابها في المنطقة”.

 

اقرأ أيضا: صحيفة: ابن سلمان طلب مساعدة إسرائيل لوقف هجمات “الحوثي”

وأضاف: “طالبوا بمشاركة كل من السعودية
وإسرائيل صياغة اتفاق جديد”، وقالوا إنه “في حال لم تشارك المملكة أو
يتم عرقلة فروع إيران في المنطقة، فسيتعين عليها اتخاذ خطوات للدفاع عن
نفسها”.

ونقل كايس عن المصادر
قولها تعليقا على نشر التقرير الاستخباري، المتعلق بالصحفي جمال خاشقجي “إن
العلاقات الاستراتيجية بين السعودية وأمريكا أكبر من هذا التقرير المنشور، الذي لم
يجدد في نظر السعوديين شيئا، ولا يوجد قلق على مكانة ابن سلمان بسببه”.

وكانت هيئة البث
الإسرائيلية الرسمية، كشفت قبل أيام عن اتصالات على مستوى رفيع جرت، بين مسؤولين
سعوديين وإسرائيليين، تمحورت حول الموقف من توجهات الرئيس الأمريكي جو بايدن تجاه
إيران وبرنامجها النووي.

وأشارت إلى المحادثات
السعودية الإسرائيلية، تركزت حول “القلق السعودي من توجهات إدارة بايدن تجاه
إيران”، وقالت إن الرياض “تنطلق من اعتقادها بقدرة إسرائيل على مساعدتها
أمام الإدارة الجديدة في البيت الأبيض”.

 

 — roi kais • روعي كايس • רועי קייס (@kaisos1987) March 1, 2021

 — roi kais • روعي كايس • רועי קייס (@kaisos1987) March 1, 2021

 — roi kais • روعي كايس • רועי קייס (@kaisos1987) March 1, 2021

 — roi kais • روعي كايس • רועי קייס (@kaisos1987) March 1, 2021

https://platform.twitter.com/widgets.js
الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-03-02 08:24:54

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى