عين على العدو

إحباط إسرائيلي من فتور العلاقات مع السودان رغم الجهود

قال كاتب إسرائيلي، إن هناك تباطؤ في العلاقات بين تل أبيب، والخرطوم، رغم الجهود التي تبذلها السعودية والإمارات في هذا الإطار.

 

وأوضح جاكي خوجي بمقاله بصحيفة معاريف، ترجمته “عربي21” أنه “في غمرة الحديث عن التطبيع العربي الإسرائيلي، يمكن الإشارة إلى السودان، الذي عشناه أواخر أكتوبر، عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسميا أن الخرطوم وتل أبيب قررتا إقامة علاقات، ووصلت هناك وفود رسمية عديدة، ولكن لم يتم عمل الكثير، مع أنه على الورق، يعترف السودان بإسرائيل، ومستعد للسلام معها، لكن عمليا، لم يحدث شيء بعد”. 

وأشار خوجي، محرر الشئون العربية في الإذاعة العسكرية، أنه “رغم مضي أكثر من نصف عام على التطبيع السوداني الإسرائيلي، فلا توجد سفارات بينهما، ولا اتفاقيات متبادلة من أي نوع، ولا خطوط طيران، وعلاقاتهما ما زالت عالقة، وما تم إنجازه محدود فقط، وحكومة الخرطوم تعمل كإدارة مؤقتة، ولعلها أحد الأسباب الرئيسية للتأخير، لأن بعض القرارات تتطلب استفتاء، ونقاشا في البرلمان الدائم الذي سينتخب العام القادم فقط”.

ولفت إلى أن “ترامب سعى لإقناع السودانيين بقبول إسرائيل باعتبارها بندا في الحزمة الكبيرة، ولكن منذ البداية لم يكن هناك الكثير من الحماس للفكرة، لكن ترامب لم يفز بثقة الناخب مرة أخرى، وبالتالي خرج اللاعب الأساسي من اللعبة، وهو الذي أدار العلاقة بين الخرطوم وواشنطن، ودفع إسرائيل لطريق الانتظار، ولذلك بات صعبا إيجاد دافع كبير في تل أبيب اليوم لدفع العلاقات قدما، وهذا ما لاحظه السودانيون”. 

 

اقرأ أيضا: السودان ينفي إرسال وفد إلى “تل أبيب” وإنشاء قاعدة روسية

واستدرك بالقول أنه “رغم التباطؤ الحاصل في علاقات تل أبيب والخرطوم، لكن الأخيرة أعلنت منذ أسبوعين أنها تلغي قانون مقاطعة إسرائيل الصادر قبل 63 عاما، وحظر فرض العقوبات على إقامة الصداقات بشكل شخصي أو تجاري مع الإسرائيليين، وهذه خطوة مهمة تمهد الطريق لعلاقات رسمية، وتنقل للجمهور العام أن إسرائيل ليست قذرة كما كانت في الماضي”.

وأكد أن “هناك قوتان تقود العلاقات الإسرائيلية مع السودان هذه الأيام، الأولى هي الولايات المتحدة، لكن علاقات تل أبيب مع البيت الأبيض تقشعر لها الأبدان هذه الأيام، خاصة وأن جو بايدن وإدارته لم يتعجلوا في التحمس لإنجازات ترامب في مجال التطبيع بين إسرائيل وجيرانها، والقوة الثانية هي السعودية”.

وأشار إلى أن “السعودية وصديقتها الإمارات العربية المتحدة كانتا وصيفتيّ التسوية بين الخرطوم وواشنطن، ويمكنهما تحفيز السودانيين للعمل على القناة الإسرائيلية، رغم أن علاقاتهما مع إسرائيل فاترة أيضا، وكما هو معروف جيدًا، لا يقدم السعوديون هدايا مجانية في العادة”.

الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-04-17 10:35:55

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى