منوعات

بالصور.. آبلة فاهيتا تتحوّل إلى عارضة وتهتمّ بالاستدامة

يبدو أن طموح آبلة فاهيتا أصبح أكبر من عالم الشاشة الصغيرة الذي حققت عبره أبرز نجاحاتها. فقد رأيناها تشارك في عدد مجلة “فوغ” بنسختها العربية كرئيسة تحرير فخريّة لعدد مارس الماضي، وهي اليوم تتحوّل إلى عارضة بعد أن اختارتها علامة Adiddas للترويج لأحد أشهر أحذيتها الرياضيّة الذي تبنّى مبدأ الاستدامة وحماية البيئة.

تعتبر آبلة فاهيتا أشهر الدميات في مصر والعالم العربي، فبعد انطلاقها عبر “اليوتيوب” في العام 2011، حققت شهرتها من خلال مشاركتها بالعديد من البرامج التلفزيونيّة كان آخرها برنامج “آبلة فاهيتا: دراما كوين” الذي عُرض مؤخراً عبر منصّة “نتفليكس” محققاً نجاحاً كبيراً منذ اليوم الأول لإطلاقه.

رأينا آبلة فاهيتا مؤخّراً في تعاون مع مجلة “فوغ” بنسختها العربية حيث شغلت منصب رئيسة تحريرها الفخريّة لعدد شهر مارس الماضي. أما أحدث مشاريعها المرتبطة بالموضة فكان تعاونها مع علامة Adiddas المتخصصة بالأزياء والأكسسوارات الرياضيّة.

وقع اختيار Adiddas على آبلة فاهيتا للترويج لأحذية Stan Smith وحمل شعار “أنا جرين حتى في حذائي من أجل مستقبل أبنائي”. وهي ظهرت في صور هذه الحملة بشعر أخضر وأزياء رياضيّة من Adiddas نسّقتها بأسلوبها الأنثوي المحبّب مع حذاء Stan Smith المصنوع من مواد صديقة للبيئة.

تُعتبر هذه الحملة الخاصة بالعالم العربي جزءاً من حملة عالميّة واسعة تتعاون فيها Addidas مع Disney وتتضمن بالإضافة إلى آبلة فاهيتا شخصيّات مشهورة أمثال “هولك الخارق”، الجنيّة “تنة ورنة”، والضفدع “كيرميت”. وهي تندرج ضمن خطّة Adiddas لخفض استهلاك البلاستيك في منتوجاتها، وإطلاق مجموعة خاصة من حذاء Stan Smith يتميّز بأن الجزء العلوي منه ينتمي إلى تشكيلة Primegreen ومُصنّع بنسبة 50% من مواد معادة التدوير.

أُطلق هذا الحذاء لأول مرة في بداية ستينيّات القرن الماضي، حيث كان مخصصاً للاعبي كرة المضرب ويحمل اسم روبرت هيليت أحد نجوم هذه الرياضة في ذلك الحين. وهو ارتبط باسم لاعب كرة المضرب الأميركي ستان سميث منذ العام 1978، وما زال حتى اليوم من أشهر الأحذية الرياضيّة التي استطاعت أن تواكب تطورات العصر بما فيها الاهتمام بالاستدامة وحماية البيئة في مجال صناعة الأكسسوارات.

الكاتب :
الموقع :www.alarabiya.net
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-04-07 16:50:56

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى