عين على العدو

يديعوت: نتنياهو يسيطر بلا منازع وحزبه يعطل عمل الكنيست

نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” مقالا للكاتب يوفال كارني، قال فيه، إن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو تحول إلى حكم الفرد، وأصبح يسيطر سيطرة كاملة على مفاصل “الدولة”، فيما أحبط حزبه “الليكود” تشكيل لجان برلمانية مهمة في الكنيست.

وقال كارني في مقاله الذي ترجمته “عربي21″، إن الأزمة والتوتر الداخلي بين الأحزاب، أدى إلى تعطيل تشكيل لجنة الترتيبات في الكنيست، والمكلفة بتشكيل باقي اللجان النيابية برئاسة عميكي زوهار من حزب الليكود.

وأضاف “أن سنوات من الاضطراب السياسي أضعفت عمل الكنيست، وتركت نتنياهو في سيطرة كاملة على الدولة، بلا منازع وبلا رادع، حيث أحبط حزبه تشكيل لجان برلمانية تعتبر أساسية لعمل الدولة”.

وحدث هذا الجمود لأن حزب الليكود غير قادر على حشد الأغلبية، لتشكيل الحكومة الجديدة، وجاء في بيان لزوهر أنه “بسبب الخلافات بين الفصائل، قرر رئيس لجنة الترتيبات تأجيل التصويت على تشكيل اللجنة إلى الأسبوع المقبل”.

وقال كارني إنه “لا توجد اجتماعات حكومية حاليا، والميزانية التي تعد من أقدس مقدسات الاقتصاد الإسرائيلي تحولت إلى أداة ضغط سياسي ساخرة، ما أدى إلى شل عمل الحكومة، في ما الكنيست الآن في حالة اضطراب لمجرد أن نتنياهو غير قادر على حشد الأغلبية”.

وشدد على أنه “من الغريب أنه في أربع انتخابات متتالية، لم يتمكن نتنياهو من الفوز بأغلبية 61 مقعدًا، لكنه في نهاية كل دورة لا يزال يحتفل بالنصر”.

 

اقرأ أيضا: صحيفة إسرائيلية: نتنياهو أصيب بالجنون وفقد الكابح الأخير

وتقول الأحزاب المعارضة لنتنياهو، إن الأخير يريد إضعاف الكنيست حتى يحكم قبضته على القضايا الأمنية، وصرح حزب “الأمل الجديد” الذي يتزعمه جدعون سار بالقول، إن “تأجيل التصويت لتشكيل لجنة الترتيبات خطوة غير مقبولة من جانب الليكود لشل الكنيست ومنع الإشراف البرلماني على الحكومة ، بما في ذلك الأمور الأمنية”.

وأضاف أنه “بدون لجنة الترتيبات لا يمكن تشكيل لجان مؤقتة أخرى، من بينها لجنة المالية ولجنة الشؤون الخارجية والدفاع الضرورية للرقابة البرلمانية”.

وقالت عضو الكنيست تامار زاندبرغ، عن حزب ميرتس اليساري، “الليكود يحاول التخلص من الرقابة البرلمانية في لحظة حاسمة من القضايا الأمنية الحساسة، ويجب تشكيل لجنة الشؤون الخارجية والدفاع على الفور”.

وشدد كارني على أنه “لا ينبغي الاستخفاف بهذه التصريحات والتحذيرات، لا سيما مع التسريبات الأمنية حول أن العمليات الإسرائيلية تجري من أجل التفاخر والمكاسب الشخصية”. 

وحذر من أن”إسرائيل تنطلق نحو منحدر زلق للغاية بدون مكابح، إذ إنه في ظل حكم نتنياهو غابت الضوابط والتوازنات الأساسية في البلاد إلى حد كبير، وهذا جيد بالنسبة لنتنياهو”.

وختم متسائلا: “السؤال الذي يجب على كل إسرائيلي أن يسأل نفسه هو ما إذا كانت الدولة مستعدة للتنازل عن مصالحها الوطنية من أجل مشاكل شخصية ومعارك سياسية”.

الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-04-17 12:40:59

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى