العرب و العالم

"طوارئ" في واشنطن و17 ولاية إثر هجوم إلكتروني خطير

اعلن البيت الأبيض، الاثنين، حالة الطوارئ في العاصمة واشنطن و17 ولاية أمريكية، عقب تعرض أحد أكبر خطوط أنابيب الوقود في البلاد لهجوم إلكتروني.

وأسفر الاختراق عن إغلاق 5 آلاف و500 ميل من الخط مؤقتا، بحسب وسائل إعلام أمريكية.
 
وينقل الخط 45 بالمئة من إمدادات الوقود شرق الولايات المتحدة، ويعني إغلاقه الحاجة إلى نقل الوقود برّا.
 
— Bloomberg (@business) May 9, 2021
https://platform.twitter.com/widgets.js
 
وأوقفت عصابة إلكترونية الاتصال بالإنترنت تماما يوم الجمعة وما زال العمل جاريا على استعادة الخدمة.
وتتيح حالة الطوارئ نقل الوقود عن طريق البر.

ويقول الخبراء إنه من المرجح أن ترتفع أسعار الوقود بنسبة 2-3٪ يوم الاثنين، لكن التأثير سيكون أسوأ بكثير إذا استمر لفترة أطول.
 
وأكدت مصادر متعددة أن هجوم برنامج الفدية جاء من قبل عصابة إلكترونية تسمى “دارك سايد” تسللت إلى شبكة “كولونيال” يوم الخميس واستولت على ما يقرب من 100 جيغابايت من البيانات.

وبعد الاستيلاء على البيانات، قام المتسللون بقفل البيانات على بعض أجهزة الكمبيوتر والخوادم، مطالبين بفدية يوم الجمعة. وإذا لم يتم دفعها، فإنهم يهددون بتسريبها على الإنترنت.

وقالت “كولونيال” إنها تعمل مع سلطات إنفاذ القانون وخبراء الأمن السيبراني ووزارة الطاقة لاستعادة الخدمة.

وقالت مساء الأحد إنه على الرغم من أن خطوطها الرئيسية الأربعة لا تزال غير متصلة بالإنترنت، إلا أن بعض الخطوط الجانبية الأصغر بين المحطات ونقاط التسليم تعمل الآن.

وقالت الشركة: “بعد وقت قصير من علمها بالهجوم، أوقفت شركة كولونيال بعض الأنظمة بشكل استباقي لاحتواء التهديد. وقد أوقفت هذه الإجراءات مؤقتا جميع عمليات خطوط الأنابيب وأثرت على بعض أنظمة تكنولوجيا المعلومات لدينا، والتي نعمل بنشاط على استعادتها”.

وأضافت: “نحن بصدد استعادة الخدمة للأطراف الجانبية الأخرى ولن نعيد تشغيل نظامنا بالكامل مرة أخرى إلا عندما نعتقد أنه من الآمن القيام بذلك، مع الامتثال الكامل للموافقة على جميع اللوائح الفيدرالية.”
 
وقال غوراف شارما محلل سوق النفط المستقل إن هناك الكثير من الوقود الذي تقطعت به السبل في مصافي التكرير في تكساس. حسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وحذر من أن التعديل الطارئ لقانون جونز يسمح بشحن المنتجات النفطية في ناقلات إلى نيويورك، لكن هذا لن يكون قريبا بما يكفي لمطابقة سعة خط الأنابيب.

وقال شارما: “ما لم يتم ترتيب الأمر بحلول يوم الثلاثاء، فإنهم في ورطة كبيرة”. وأضاف “المناطق الأولى التي ستتأثر ستكون أتلانتا وتينيسي، ثم يرتفع تأثير الدومينو إلى نيويورك.”

وقال إن تجار العقود الآجلة للنفط “يتدافعون” الآن لتلبية الطلب، في وقت تتراجع فيه المخزونات الأمريكية، والطلب – بخاصة على وقود المركبات – آخذ في الارتفاع مع عودة المستهلكين إلى الطرق ومحاولات الاقتصاد الأمريكي التخلص من آثار الوباء.
الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-05-10 08:07:24

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى