عين على العدو

الضفة الغربية: (34) شهيداً في شهر وبيتا مركز المواجهات

مدار نيوز – نابلس-22-6—2021-كتب محمد أبو علان دراغمة: عن الأوضاع الأمنية السائدة في الضفة الغربية في الأسابيع الأخيرة، كتب محرر الشؤون الفلسطينية في يديعوت أحرنوت أليئور ليفي:

عملية “حارس الأسوار” انتهت، التوتر حول الأقصى تراجع، ولكن “العنف” في الضفة الغربية مستمر، خلال الشهر الماضي 34 فلسطينياً قتلوا في عمليات وفي مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، أكبر عدد من القتلى في السنوات الخمس الأخيرة في شهر واحد، مركز المواجهات الآن قرية بيتا، القريبة من البؤرة الاستيطانية “جفعات افيتار”، وهذ من هي أسباب التوتر.

وتابعت يديعوت أحرنوت في الحديث عن الأوضاع في الضفة الغربية، في الوقت الذي كانت الأضواء مسلطة على قطاع غزة، كانت الضفة الغربية تغلي ب “العنف”، منذ بدء عملية “حارس الأسوار” تزايدت بشكل كبير العمليات، وتزايدت التظاهر والمواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، ومن خلال تشخيص للمواجهات، تبين أنها غير مرتبطة في منطقة جغرافية محددة، بل موجودة في كل المحافظات في الضفة الغربية، من الشمال وحتى الجنوب.

المؤشر المقلق حسب وصف يديعوت أحرنوت هو مقتل 34 فلسطينياً الشهر الماضي في عمليات نفذت، وفي المواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، وهو العدد الأكبر من القتلى في شهر واحد في السنوات الأخيرة، ومن باب المقارنة، في شهر نيسان قتل فلسطيني واحد بنيران الجيش الإسرائيلي، في شهر آذار لم يكن أي قتيل فلسطيني، وفي شباط قتل فلسطيني واحد.

وفي سياق المقارنة بين مراحل مختلفة في الضفة الغربية شهدت فيه أوضاع متوترة، قالت الصحيفة العبرية، في ذروة عمليات الطعن الفردية التي كانت في العام 2015-2016، والتي كانت الفترة الأكثر توتراً في العقد الأخير، بلغ متوسط عدد القتلى في الضفة الغربية في الشهر الواحد 26 شخصاً.

عدد القتلى المرتفع، والارتفاع في عدد العمليات والمواجهات مؤشرات على أن حالة الاستقرار الأمني في الضفة الغربية هشة جداً، والأسباب لذلك عديدة وفق تحليل يديعوت أحرنوت، السلطة الفلسطينية فقدت جزء كبير من شرعيتها بعد إلغاء الانتخابات التشريعية الفلسطينية، وكانت النتيجة زيادة التايد لحركة حماس في مناطق السلطة الفلسطينية، كما ظهر في استطلاع نشرت نتائجه الأسبوع الماضي.

عوامل أخرى قادت لتوتر الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية، هو التوتر حول المسجد الأقصى، والعملية العسكرية ضد قطاع غزة، إلا أن العملية العسكرية على غزة انتهت، والتوتر في الأقصى تراجع، ومستوى المواجهات بقي مرتفعاً في الضفة الغربية.

وعن مركز المواجهات في الضفة الغربية كتبت يديعوت أحرنوت، مركز المواجهات الأكثر جدية في الضفة الغربية متمثل في المواجهات اليومية في قرية بيتا، الواقعة للجنوب من مدينة نابلس، وذلك احتجاجاً على إقامة البؤرة الاستيطانية “جفعات افيتار”.

في هذه المواجهات فقط قتل أربعة فلسطينيين الشهر الماضي بنيران الجيش الإسرائيلي، وهناك نقاط توتر في مواقع أخرى في الضفة الغربية، منها في مخيم الفوار وفي أريحا وحاجز سالم.

لمواجهة الأحداث في الضفة الغربية، رفع الجيش الإسرائيلي من وتيرة الاعتقالات في الضفة الغربية، الغالبية العظمى من الاعتقالات لعناصر من حركة حماس، ولأشخاص مؤيدين للحركة.

The post الضفة الغربية: (34) شهيداً في شهر وبيتا مركز المواجهات appeared first on وكالة مدار نيوز.

الكاتب : mohammad
الموقع :madar.news
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-06-22 11:00:13

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى