عين على العدو

خبراء: تزايد احتمال خوض جولة قتال أخرى مع حماس

رجح خبراء عسكريون في دولة الاحتلال، أن التوترات في غزة، تزيد في احتمال خوض جولة قتال أخرى مع حركة حماس، متسائلين في الوقت ذاته “هل تحاول الحركة اختبار الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وهل ستكسر الأدوات أمامها؟”.

وأضاف آساف غولان في سلسلة مقابلات أجراها لصحيفة “إسرائيل اليوم”، ترجمتها “عربي21” أن “السؤال الذي يشغل الأوساط الأمنية والعسكرية في تل أبيب: هل تسير حماس في حملة أخرى ضد إسرائيل، في ظل التهديدات المتكررة من قبل قادتها في قطاع غزة، ما يتطلب التعرف على آراء الخبراء العسكريين في الميدان، لمحاولة تقييم مدى فرصة خوض جولة أخرى من القتال في الصيف؟”. 

الجنرال عاموس غلعاد، الرئيس السابق للدائرة السياسية والأمنية بوزارة الحرب، قال إنه “لسوء الحظ، فإنني لست متفائلا، هذا ما يجب أن أقوله في هذا الموضوع، لأن هناك فجوة في فهم الواقع بين حماس وإسرائيل يمكن أن تؤدي إلى حملة أخرى مع غزة، نحن بحاجة إلى فهم شيء من حيث المبدأ في ما يتعلق بالنظرة العالمية لحماس وقيادتها في غزة وحول العالم، أعضاء حماس يسعون لشيء واحد فقط وهو تدمير إسرائيل”. 

وأضاف أن “حماس ترى في المواجهة الأخيرة مع إسرائيل نجاحا كبيرا، بالنسبة لها، فقد ضربتها كلها، وأثارت غضب فلسطينيي الضفة الغربية، وتسببت بحالة تمرد بين فلسطينيي48 ضد إسرائيل، لذلك فإنه في نظرة الحركة أنها خرجت من الحرب ويدها هي العليا، وبالتالي فإنها تفاوض بشدة وصعوبة”.

 

اقرأ أيضا: السنوار: لقاؤنا مع الوفد الأممي سيئ.. والاحتلال يحاول ابتزازنا

وأوضح أنه “من وجهة النظر الإسرائيلية، فسوف تتضرر حماس إذا هاجمت الآن، ولذلك سيكون من الصعب عليها إطلاق الصواريخ على إسرائيل، رغم أن ذلك قد لا يعكس الصورة الحقيقية لتقييم الوضع، فأنشطة حماس تتعارض مع المنطق الإسرائيلي، ما قد يتطلب تغيير المعادلة ضد غزة، والرد على أي إطلاق بالونات، وعدم إعطاء قطاع غزة أي شيء آخر غير المساعدات الإنسانية” على حد وصفه. 

يهودا بلانغا أستاذ الدراسات الشرق أوسطية بجامعة بار-إيلان، قال إنه “في الوقت الذي لا تريد فيه إسرائيل التسبب بمجاعة في غزة، فإنها في الوقت ذاته ليست مستعدة لأي إضافة من شأنها أن تقوي حماس، لأن إيران وحزب الله وجميع العناصر المعادية في المنطقة تفحص السلوك الإسرائيلي، لمعرفة مدى عدم امتثالها لمطالب حماس، ورغم ذلك فإنني أعتقد أن حماس لن تكسر الأدوات أمامنا”. 

وأضاف أن “المصريين والأمم المتحدة يتوسطون بين الجانبين، ورغم ذلك فلا يمكن التنبؤ بما قد يقدم عليه قادة حماس، لذلك فإنه لا يمكن التأكد مما سيحدث، لكن في الواقع فإن مصلحة حماس الفورية في الوقت الحالي ليست الذهاب إلى المواجهة العسكرية”. 

وأشار إلى أن “الواقع اليوم في غزة مشابه لما حدث في 2006، عندما تسببت إسرائيل في حرب لبنان الثانية مع حزب الله دون أي نية حقيقية لخوض الحرب، اليوم مصلحة إسرائيل ليست في الحرب لأسباب عديدة واضحة، لكن حماس تنظر بالتأكيد إلى الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وتحاول إطلاق بالونات حارقة وصواريخ عبر منظمات صغيرة لمعرفة مدى جدية إسرائيل، لكن يبدو أن كليهما لا يريدان كسر الأدوات أمام بعضهما”. 

الجنرال يوم توف سامية، القائد الأسبق للمنطقة الجنوبية، قال إن “إسرائيل يجب أن تكون مصممة للغاية على تغيير تعاملها مع حماس وتهديداتها، مع نفي أي محاولة للحوار معها، بل التصرف بطريقة مختلفة كثيرا.. حماس منظمة مسلحة معادية، وعلى هذا النحو، يجب على إسرائيل أن تحاربها 24 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، ولا مكان للمحادثات والتعامل السياسي معها” على حد وصفه.

الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-06-23 09:38:18

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى