صحة و بيئة

دراسة: لقاح "جونسون آند جونسون" ضعيف الفعالية ضد متغير "دلتا"

أظهرت دراسة جديدة نشرتها صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية، أمس الثلاثاء، أن لقاح فيروس كورونا، من شركة “جونسون آند جونسون”، أقل فعالية بكثير ضد متغير “دلتا”، مقارنة بالنسخة الأصلية من “COVID-19”.
 
تشير الدراسة التي فحصت عينات الدم في بيئة مخبرية إلى أن أي شخص تلقى لقاح “جونسون آند جونسون” قد يحتاج إلى تلقي لقاح آخر لتجنب السلالات الجديدة.
 
وقال معد الدراسة عالم الفيروسات في كلية غروسمان للطب بجامعة نيويورك، ناثانيال لانداو: “لم تكن الرسالة التي أردنا إيصالها هي أنه لا يجب على الأشخاص الحصول على لقاح جونسون آند جونسون، ولكننا نأمل أنه في المستقبل، سيتم تعزيزه إما بجرعة أخرى من جونسون آند جونسون أو تعزيزه باستخدام لقاح آخر”، وفقا للصحيفة.
 
في وقت سابق من هذا الشهر، نشرت شركة “جونسون آند جونسون”، ومقرها نيوجيرسي، بيانات أولية تشير إلى أن لقاحها كان فعالًا ضد متغير “دلتا”، الذي ظهر لأول مرة في الهند، بعد ثمانية أشهر على الأقل من التلقيح.
 
ومع ذلك، في مايو/ أيار، أصدرت الحكومة البريطانية دراسة تشير إلى أن جرعة واحدة من لقاح “أسترازيلكا”، والتي تشبه في تركيبها لقاح “جونسون آند جونسون”، كانت فعالة بنسبة 33% فقط ضد “المرض العرضي” الناجم عن متغير “دلتا”، بينما كانت جرعتان فعالتان بنسبة 60% ضد الأمراض المصحوبة بأعراض.
 
وقالت المتحدثة باسم شركة “جونسون آند جونسون”، سيما كومار، لصحيفة “نيويورك تايمز”، إن البيانات من الدراسة الأخيرة “لا تشمل الطبيعة الكاملة للحماية المناعية”.

الكاتب :
الموقع :www.tayyar.org
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-21 11:30:00

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى