اقتصاد

6 مليارات طارت في 7 أشهر.. هذا ما جرى في المصارف وبودائع الدولار

تحت عنوان “6 مليارات طارت في 7 أشهر” كتبت “الأخبار”: “تقع الاحتياطات بالعملات الأجنبية في صلب الهواجس التي تسيطر على النقاشات الدائرة في مصرف لبنان وخارجه بشأن مسألة الدعم وتعديل آلياته أو التخفيف منها. فالاحتياطات بالعملات الأجنبية بدأت تُستنزف وبوتيرة متسارعة. منذ مطلع السنة الجارية ولغاية اليوم انخفضت احتياطات مصرف لبنان بالعملات الأجنبية بقيمة 6 مليارات دولار لتصبح 18.5 مليار دولار بعد استبعاد 5.04 مليارات دولار من سندات اليوروبوندز التي يضعها مصرف لبنان في هذه الاحتياطات من دون أيّ معنى. المشكلة في هذا التقلّص الكبير أن 2.3 مليار منه حصل في شهر تموز فقط، أي أن استنزاف الاحتياطات يتسارع. لماذا هذا التسارع؟ لعلّ الإجابة الأكثر إقناعاً تكمن في أن مصرف لبنان يؤجل مدفوعات تمويل استيراد السلع ويراكمها وربما هو يستنزف احتياطاته بطرق لا تتعلق بالدعم، أي على المصارف، وهنا القلق الأكبر. فالحسابات بالعملات الأجنبية كانت تبلغ في مطلع السنة الجارية 23.2 مليار دولار وانخفضت إلى 18.5 مليار دولار في تموز. في هذه الفترة يقدّر «غولدمان ساكس» أن قدرة الإنفاق الخاص لا تفوق 3.5 مليارات دولار، ما يعني أن الأسر اللبنانية ليس لديها قدرة على الاستهلاك تفوق هذا السقف، فأين ذهبت احتياطات مصرف لبنان؟ يرجّح أن مصرف لبنان زاد إقراضه للمصارف ولا سيما للمصارف الكبيرة والمحظية. فالتقديرات تشير إلى أن مصرف لبنان لم يدفع سوى 2.5 مليار دولار دعم من احتياطاته لكل أنواع السلع، بينما استنزف نحو 6 مليارات في الفترة نفسها، ما يسمح بالاستنتاج بأنه أقرض المصارف نحو 3.5 مليارات دولار في هذه الفترة لتصبح قيمة القروض للمصارف 9.8 مليارات دولار”.

الكاتب :
المصدر:www.lebanon24.com

الرابط الاصلي للخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا
تابعنا على تويتر
تابعنا على تويتر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى