العرب و العالم

62 جريحا بين المحتجين ونشر قوات عراقية خاصة بمحيط السفارة الأميركية | Mulhak

أعلن الحشد الشعبي أن 62 شخصا أصيبوا بجروح إثر إطلاق الرصاص وقنابل الغاز من حرس السفارة الأميركية في بغداد باتجاه محتجين على القصف الأميركي لمواقع أحد فصائل “الحشد الشعبي”، السبت الماضي.
فيما أفاد مصدر أمني بنشر قوات عراقية خاصة قرب السفارة الأميركية في العاصمة بغداد. وقال المصدر إنه “تم نشر الفرقة الخاصة من الباب الرئيسي إلى الباب الثاني للسفارة الأميركية في بغداد”.
وأضاف أن “اللواء الركن، شهاب ناصر كاظم، قائد الفرقة الخاصة، تحدث مع قادة الحشد (الشعبي) وطلب منهم الاعتصام السلمي وعدم التقرب إلى السياج والأبواب الخارجية للسفارة”.
من جانبها، أصدرت وزارة الدفاع العراقية بيانا أكدت فيه حرص الحكومة العراقية على حماية السفارات والبعثات الدبلوماسية داخل البلاد.
وفي وقت سابق من اليوم، قام مشاركون في مراسم تشييع جثامين مقاتلي “الحشد الشعبي” الذين سقطوا نتيجة القصف الأميركي، ‏الأحد الماضي، باقتحام “المنطقة الخضراء” في بغداد وتوجهوا إلى مبنى السفارة الأميركية، رافعين الأعلام العراقية وأعلام “الحشد الشعبي”.
وأقدمت مجموعات من المحتجين على إضرام النيران في أجزاء من سياج السفارة الخارجي.
وحمل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إيران المسؤولية الكاملة عن اقتحام السفارة الأميركية في بغداد، مضيفا أن الولايات المتحدة تتوقع “أن يستخدم العراق قواته لحماية السفارة”.
واستهدفت طائرات مسيرة أميركية، في 29 كانون الأول، خمسة مواقع تابعة لـ “كتائب حزب الله” (إحدى فصائل “الحشد الشعبي”) في العراق وسوريا، ما أسفر عن مقتل 25 من مقاتليها وإصابة 51 آخرين، بحسب قيادة “الحشد الشعبي”.
وأكد قادة سياسيون أميركيون في البنتاغون أن الضربات الجوية وجهت ردا على قصف قاعدة “كي وان” العراقية، التي تستضيف قوات للتحالف الدولي، في محافظة كركوك شمالي العراق، والذي أسفر عن مقتل متعاقد أميركي وإصابة عدد من الجنود الأميركيين. واتهمت واشنطن “كتائب حزب الله” بالوقوف وراء الهجوم.

ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مصدرالخبر

انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا انضم الى احدى مجموعاتنا

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق